عبد الله بن رواحة

عبدالله بن رواحة – رضي الله عنه- هو أبو محمّد بن رواحة بن ثعلبة الأنصاري الخزرجي، وهو شاعر الرسول – صلى الله عليه وسلم- كان يكتب الشعر في الجاهلية، وكان يمدح الرسول الكريم في شعره، وكان من المتعبّدين الطائعين القانتين، وكان يحضّ نفسه على التقوى وطلب الشهادة والجهاد في سبيل الله، وكان يدافع عن الإسلام والمسلمين، آخى الرّسول بينه وبين المقداد بن عمرو، وشارك مع الرّسول صلى الله عليه وسلم في عدّة غزوات منها: غزوة بدر؛ وكان أوّل من خرج للمبارزة، وهو من أرسله الرسول – صلى الله عليه وسلم – ليبشّر المسلمين بالنصر، وشارك أيضاً في غزوة مؤتة التي استشهد فيها، وقد حزن الرسول صلى الله عليه وسلم لفراقه وقال: “رحم الله عبد الله بن رواحة إنّه يحب المجالس التي تتباهى بها الملائكة

قال في شعره في غزوة مؤته …..

أقســـــمت باللــــه لتنزلنــــه  طائعــــــــة أو لا لتكرهنـــــــه

إن أجلب الناس وشــدوا الرنه   مـا لـي أراك تكـرهين الجنــه

قـد طال ما قد كنت مطمئنــه   هـل أنـت إلا نطفة في شنـه

ومن ثم نزل الى المعركة وقام ينشد ..

يا نفــس إن لا تقتلي تموتي    هـذا حمـام المـوت قد لقيت

ومـــا تمنيــت فقــد أعطيــت    إن تفعلــي فعلهمــا هــديت

وإن تأخرت فقد شقيت

كلمات

الجاهليةcahiliyet

يمدحövüyor

متعبدibadet eden

طائعitaat eden

قانتdua eden

يحضgaz vermek

آخى kardeş etti

شاركkatıldı

غزواتsavaşlar

مبارزةdüello

فراقayrılmak

أقسمتُ yemin ettim

طائعة seve seve

تكرهnefret ediyorsun

نطفة meni

[Toplam:0    Ortalama:0/5]

Yorum Yap

E-posta hesabınız yayımlanmayacak. Gerekli alanlar * ile işaretlenmişlerdir